A Citizen Journalist and Activist in Forced Exile تهجير قسري لمدّونة وناشطة

Posted on October 7 2012 by sunflower

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

Listen to the interview with Nagla – المقايلة الصوتية مع الناشطة نجلاء سيد أحمد

النسخة العربية في نهاية الصفحة

Oct.5, 2012–Nagla Sid Ahmad, Sudan’s most prolific video-blogger, who has been covering human rights violations by the regime and social justice issues for the last 3 years, has recently been under an unprecedented attack by Sudan’s National Intelligence and Security Service (NISS). This has forced her and her family of five to go into forced exile.

Two weeks ago, she got a call from a lawyer telling her that NISS has filed a case against her. The charges she faces are directly linked to videos she filmed documenting the humanitarian situation in the Nuba Mountains.

Talking to GIRIFNA from outside Sudan, Nagla explained that she faces (in absentia) the same charges brought against Jalila Khamis Kuku (who has been in detention since March 2012).

“These charges carry the maximum of the death penalty and a minimum of 3 years…All the charges are linked to the military, and that I am sending negative messages that can lead to a rebellion within the military. And that I have relationships with an enemy state and foreign intelligence bodies,” added Nagla.

“After the war started in South Kordofan I did a series of recordings that showed that there are violations taking place; and that citizens are dying  as a result of air bombardments and lack of access to food”, she said.

One of these videos was with Jalila Khamis Kuku, the teacher and activist who was sheltering a large number of internally displaced people fleeing from the Nuba mountains.

In this video Jalila described the critical humanitarian condition in the Nuba Mountains; the villagers trapped because of landmines; the shortage of food and medical services; the bodies rotting in the streets, and the terror civilians are living through due to the continuous aerial bombardment of villages.

Jalila appealed for the support of the international community, and an immediate ceasefire and stopping of the military buildup that has been taking place in the Nuba Mountains since before the local elections there.

She called the situation ethnic cleansing, and said that that the military buildup from June 2011 implies that the war was planned ahead of time.

Nagla was also one of 16 activists who protested the war in the Nuba Mountains through participating in a peaceful stand on June 19, 2011; that attempted to submit a letter to the envoy of the secretary general of the United Nations in Sudan.

The letter called upon the UN mission in Sudan (UNMIS) to protect civilians in the Nuba Mountains. All 16 activists were detained for a few hours and faced trial on charges of disturbing the peace and being a public nuisance.

“We were put on trial because we said No to War”, said Nagla, “we were addressing both parties, and not just the Ingaz government, because war is always a result of two sides fighting. We asked them to stop the war, and to open safe routes to citizens dying of hunger and aerial bombardment”.

In early January 2012 Nagla noticed that she was being followed by NISS agents. A few days later her house in Khartoum Bahari was raided by NISS and all electronic equipment linked to digital documentation (cameras, computers etc.) was confiscated and never returned.

She was then summoned for investigation where she was questioned about the reasons behind her video blogging, and whether she’s preparing evidence for another International Criminal Court (ICC) case in the Nuba Mountains and Blue Nile State. She was accused of working and receiving funds from a foreign country.

“I totally refute these accusations”, says Nagla. “ My motivation is that we in Sudan as citizens, refuse the death of our brothers in the South, in Darfur, in South Kordofan and in Blue Nile State. Our voices are always too low, when this government is committing violations in the name of the North…these violations are taking place under our name.”

When the protests started in mid-June 2012, Nagla was targeted early on, in an effort to keep her off the streets and away from documenting the spreading protests.

She was summoned by NISS for three days a in a row, and made to stay for more than 12 hours in NISS’s offices. Often without being questioned and without eating.

She eventually fell sick and was hospitalized. Her lawyers told her that not being officially detained implies that NISS was preparing a case against her (Especially that they still had all her confiscated equipment).

She says her sickness and hospitalization was the breaking point that made her decide to leave the country. “My house was always monitored…and I got threatening messages on Facebook implying that they could hurt my children”, she added. She left Sudan with her family in early July 2012.

Attacks against citizen journalists have been on the rise since mid-june, and are a serious indicator that voices of dissent have no space in a Sudan ruled by the National Congress Party.

GIRIFNA considers NISS’s case against Nagla Sid Ahmed yet another example of the shrinking space for fundamental freedoms. Above all, this is a violation against freedom of expression and freedom of speech, which are both rights granted under Sudan’s Interim National Constitution.

Since end of June 2012, the regime in Khartoum blocked access to three internet-based Sudanese news portals (Sudaneseonline, Al Rakoba and Hurriyat). Those websites reflect the opinion of the Sudanese opposition, and Nagla’s videos were frequently circulated through them.

Moreover, YouTube, the popular web-based personal video channel, has been been blocked in Sudan since late September. This was the government’s reaction to the anti-Islam film that resulted in many protests around the Islamic world. GIRIFNA sees this as censorship and an excuse to limit access to independent information about Sudan, and yet another infringement on freedom of expression.


5 أكتوبر 2012 — نجلاء سيد أحمد، المدونة السودانية المرموقة التي كانت تغطي انتهاكات حقوق الإنسان التي يرتكبها النظام وقضايا العدالة الاجتماعية في الثلاث سنوات الماضية، قد واجهت في الآونة الأخيرة هجوماً غير مسبوق من قبل جهاز الأمن والاستخبارات الوطني السوداني مما أجبرها هي وأسرتها التي تتكون من خمسة أفراد للجوؤ إلى المنفى القسري.

قبل أسبوعين تلقت نجلاء مكالمة من محامي، أخبرها أن جهاز الأمن قد رفع قضية ضدها. المواد التي تواجهها لها علاقة مباشرة بالفيديوهات التي صورتها لتوثيق الوضع الإنساني في جبال النوبة.

تحدثت نجلاء إلى قرفنا من خارج السودان، شارحة أنها تواجه نفس المواد التي تواجهها جليلة خميس كوكو (المعتقلة منذ مارس 2012).

“هذه التهم  قد تصل أقصى عقوباتها إلى الإعدام وأقلها إلى 3 سنين. كل التهم لها علاقة مباشرة بالجيش، حيث تم اتهامي بتوصيل رسائل سلبية قد تؤدي لثورة الجيش ضد الوضع الحالي وبأن لي علاقات مع دولة معادية واستخبارات أجنبية،” أضافت نجلاء.

“بعد اندلاع الحرب في جنوب كردفان صورت سلسلة من التسجيلات توضح أن هناك انتهاكات لحقوق الإنسان في المنطقة، وأن المواطنون يموتون نتيجة لقصف الطائرات ومنع إمداد الطعام.”

في إحدى هذه الفيديوهات ظهرت جليلة خميس كوكو، معلمة وناشطة من جبال النوبة كانت توفر ملاجئ للنازحين القادمين من جبال النوبة.

في هذا الفيديو، وصفت جليلة الوضع الإنساني الحرج في جبال النوبة؛ حيث أن القرويون محاصرون بسبب الألغام الأرضية؛ وهناك نقص في الخدمات الغذائية والطبية؛ وهناك جثث متعفنة في الشوارع؛ والرعب الذي يعيشه المواطنون بسبب القصف الجوي المستمر للقرى.

جليلة ناشدت للدعم من المجتمع الدولي، ووقف إطلاق النار فوراً، ووقف الحشد العسكري الذي يجري في جبال النوبة منذ قبل الانتخابات المحلية.

ووصفت الوضع بأنه تطهير عرقي، وقالت أن الحشد العسكري منذ يونيو 2011 يعني أن الحرب كانت مقررة من وقت مبكر.

نجلاء كانت ضمن 16 ناشطاً تظاهروا ضد الحرب في جبال النوبة عبر مشاركتهم في وقفة سلمية يوم 19 يونيو 2011 كان هدفها تقديم رسالة إلى مبعوث الأمم المتحدة في السودان.

طالبت الرسالة  بعثة الأمم المتحدة في السودان (يونميس) بحماية المواطنين في جبال النوبة. تم اعتقال الناشطين ال16 جميعهم لبضعة ساعات، وواجهوا تهم تعكير السلام وإزعاج العامة.

“تم محاكمتنا لأننا قلنا لا للحرب،” قالت نجلاء. “كان كلامنا موجهاً للطرفين وليس فقط لحكومة الإنقاذ؛ لأن الحرب دائماً لها طرفان اثنان. طلبنا منهم أن يوقفوا الحرب وأن يفتحوا مسارات آمنة للناس الذين يموتون من الجوع والقصف الجوي.”

في بداية يناير 2011 لاحظت نجلاء أنها مطاردة من قبل أفراد جهاز الأمن. بعد بضعة أيام تم مداهمة منزلها وقام جهاز الأمن بمصادرة كل أجهزتها الإلكترونية التي لها علاقة بالتوثيق الإلكتروني (كاميرات، أجهزة كمبيوتر، إلخ) ولم يتم إرجاعها لها.

بعد ذلك تم استدعاؤها للتحقيق حيث سئلت عن أسباب تدوينها بالفيديو، وإن كانت تحضر أدلة لقضية أخرى للمحكمة الجنائية الدولية في جبال النوبة وولاية النيل الأزرق. تم اتهامها بالعمل مع واستلام أموال من دولة أجنبية.

“أنفي هذه الاتهامات تماماً.. دافعي الوحيد أنه نحن في السودان كمواطنين نرفض أن أخواننا يموتون في الجنوب ودارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق. أصواتنا دائماَ منخفضة أمام ارتكاب هذه الحكومة لانتهاكات باسم الشمال.. هذه الانتهاكات تترتكب باسمنا نحن.”

عندما اندلعت المظاهرات في نصف يونيو 2012، تم استهداف نجلاء منذ مرحلة مبكرة لردعها من الشارع وإبعادها عن توثيق المظاهرات المنتشرة.

قام جهاز الأمن باستدعائها لمدة ثلاثة أيام متتالية، حيث تم إبقاؤها في مكاتب الأمن لمدة أكثر من 12 ساعة.. في كثير من الأحيان لم يتم التحقيق معها ولم يقدم أي طعام لها.

مرضت في نهاية المطاف وتم نقلها إلى المستشفى. أخبرها محاموها أن عدم اعتقالها رسمياً يعني أن جهاز الأمن يدبر قضية ضدها (خاصةً لأن أجهزتها صودرت).

 

أوضحت نجلاء أن مرضها كان القشة التي قصمت ظهر البعير، فقررت مغادرة البلاد. “منزلي كان دائماً مراقباً.. وكنت أتلقى رسالات على الفيسبوك تهددني بسلامة أطفالي،” قالت نجلاء. غادرت نجلاء السودان مع أسرتها في بداية يوليو 2012.

الهجمات ضد المدونين في تزايد مستمر منذ يونيو 2012، وهي مؤشر خطير أن أصوات المعارضة لا مكان لها في سودان يحكمه المؤتمر الوطني.

قرفنا تعتبر قضية نجلاء سيد أحمد مثال آخر لتقلص مساحة الحريات الأساسية.  قبل كل شيء، فهي انتهاك ضد حرية التعبير، والتي هي حق ممنوح بموجب الدستور الوطني المؤقت.

في نهاية يونيو 2012 قام نظام الخرطوم بحجب ثلاثة مواقع أخبار سودنية على الإنترنت (سودانيز أونلاين، الراكوبة وحريات). هذه المواقع تعكس رأي المعارضة السودانية وفي كثيرمن الأحيان تنشر فيديوهات نجلاء.

علاوة على ذلك، فقد تم حجب موقع يوتيوب، قناة الفيديو الإلكترونية الشهيرة، منذ نهاية سبتمبر. كان ذلك رد الحكومة على الفيلم المضاد للرسول الذي تسبب في احتجاجات في مختلف أنحاء العالم الإسلامي.  قرفنا تعتبر هذا رقابة وحجة لتقييد الوصول إلى معلومات مستقلة عن السودان، وتعتبره تعدي آخر على حرية التعبير.

4 Responses to “A Citizen Journalist and Activist in Forced Exile تهجير قسري لمدّونة وناشطة”

  1. Moshakisah says:

    sh3b jabaan, soon will be in a big trouble for this cowardliness!

  2. [...] assault, home raids and confiscations of laptops, phones and even books. Members are sometimes forced into exile or to leave their homes, fearing for their safety and that of their families. Others have been [...]

  3. [...] being targeted and have been subjected to long-term detentions, closures of their organizations, forced exile from Sudan, raids on their homes and confiscation of their computers and cameras. Moreover, families of human [...]

  4. first-rate for beginners

Leave a Reply